مُدَوّنَةُ إِحْذَرُواْ و تَعَلَّمُواْ و تَبَيَّنُواْ

{هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ } (آل عمران:7)

[صوتي][تفريغ] رد الشيخ ابن عثيمين رحمة الله عليه على من تعلق بفتواه في جواز التصوير

بسم الله الرحمن الرحيم
هذا رابط مباشر لرد
الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمة الله
على من تعلق بفتواه في جواز التصوير
المادة فرغها الأخ أبو الفداء على شبكة سحاب السلفية:

السائل : فضيلة الشيخ مدرسنا رجل طيب ويحب الخير لكنه يعلق صور الرياضيين في الصحائف ويسمح للطلاب أن يدخلوا بالكاميرا الإجتماعات المدرسية فإذا حدثناه في ذلك قال إن الشيخ ابن عثيمين ما حرم ذلك أرجو ان تنصح ذلك غفر الله لنا ولكم.

الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

(( طيب , أنا أرجو أن أنصحه عن احتجاجه بقولي لأني أنا بشر أخطئ وأصيب …. ولكن كل من أراد شيئا و هوى شيئا نسبه علي !! ونسال الله أن يعيننا على هذا . أنا لست أشجع تعليق صور الرياضيين لا في المدارس ولا في غيرها , ولا أشجع أيضا أن يجملها الإنسان في ما يسمى الألبوم عنده فإن بعض الناس يتخذ من صور هؤلاء اللاعبين ظرفا يذخر فيه هذه الصور ; ثم إن اللاعبين الذين يقتني صورهم أو يعلق صورهم تعظيما لهم من هم قد يكونون من غير المسلمين فيقع في قلب الإنسان محبة وتعظيم لهذا الرجل الكافر المارد وهذا خطر على الإنسان , من أحب أعداء الله فإن قلبه ناقص لمحبة الله ولهذا قال ابن القيم رحمه الله في النونية :
أتحب أعداء الحبيب وتدعي *** حبا له ما ذاك في الإمكان
أن يحب أعداء الله ثم يقول أنا أحب الله ما يمكن هذا ؟!! حتى الصبيان فيما بينهم إذا واحد زعل على الثاني ويش يقول بعضهم لبعض ؟! يقول أنت معي ولا معه إن شافو يحب هذا .. ترى إنت ما تمنعني .. مادمت صديقا لعدوي فأنت عدوي.

فالحاصل أني لم أقل بتعليق صور اللاعبين بل لا أره , وأرى أن الإنسان يبتعد عن مثل ذلك , وأما الصور الفوتو غرافية الفورية فأنا أقول لا تدخل في مانهى عنه الرسول عليه الصلاة والسلام من التصوير لأن الإنسان لم يعمل فيها شيئا لم يخطط الأنف ولا العين ولا الشبه لكن ينظر لأي غرض صورها قد يكون لغرض باطل لاقتناءها عنده للذكرى أو قد تكون صورة أمردَ جميلاً ٌمثلاً أو ما اشبه ذلك يقتنيها عنده وكل ما أراد أن يستمتع بها ذهب ينظر إليها.

المهم أن اقتناء الصور أرى أنه حرام إلا لحاجة إن كانت لحاجة لا بأس مثل التبعية والرخصة وما إلى ذلك. ))

انتهى كلام الشيخ رحمه الله


من مجلة معرفة السنن و الآثار

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

احصل على كل تدوينة جديدة تم توصيلها إلى علبة الوارد لديك.

انضم 288 متابعون آخرين

%d مدونون معجبون بهذه: