مُدَوّنَةُ إِحْذَرُواْ و تَعَلَّمُواْ و تَبَيَّنُواْ

{هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ } (آل عمران:7)

مقدمة الرد البديع في نحر عماد فراج عن لعنه للعلماء والشيخ الربيع

مقدمة الرد البديع في نحر عماد فراج عن لعنه للعلماء والشيخ الربيع

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى.

وبعد : فقد تفوه سفيه هذه الأيام يدعى عماد فراج بكلام خطير شنيع وقبيح في حق إمام الجرح والتعديل سماحة الوالد العلامة ربيع ابن هادي المدخلي حفظه اللهحيث قال :فلعنة الله عليه، وعلى كل من ينافح عنه، وينتصر له، وعلى كل من عرف الحق، وأعرض عنه.

وفي كلامه هذا قبائح وجرائم نلخصها في نقاط:

الـأولى: لعنه بالتعيين.

الثانية: لعنه لكل من دافع عن الشيخ ربيع وذب عنه ولو كان من أجلة أهل العلم ومقتضى كلامه دليل عليه.

الثالثة: لعنه لكل من عرف الحق وأعرض عنه وإن كان هذا الحق لا يتعدى من وقع الجرم عليه وكلامه أيضا دليل عليه.

وإلى القراء ما جاء في اللعن باختصار وبالله التوفيق:

قال النووي في شرحه على مسلم – (ج 1 / ص 176)

وَاتَّفَقَ الْعُلَمَاء عَلَى تَحْرِيم اللَّعْن فَإِنَّهُ فِي اللُّغَة الْإِبْعَاد وَالطَّرْد ، وَفِي الشَّرْع الْإِبْعَاد مِنْ رَحْمَة اللَّه تَعَالَى ؛ فَلَا يَجُوز أَنْ يُبْعَد مِنْ رَحْمَة اللَّه تَعَالَى مَنْ لَا يُعْرَف حَاله وَخَاتِمَة أَمْره مَعْرِفَة قَطْعِيَّة . فَلِهَذَا قَالُوا : لَا يَجُوز لَعْن أَحَد بِعَيْنِهِ مُسْلِمًا كَانَ أَوْ كَافِرًا أَوْ دَابَّة إِلَّا مَنْ عَلِمْنَا بِنَصٍّ شَرْعِيٍّ أَنَّهُ مَاتَ عَلَى الْكُفْر أَوْ يَمُوت عَلَيْهِ كَأَبِي جَهْلٍ ، وَإِبْلِيس . وَأَمَّا اللَّعْنُ بِالْوَصْفِ فَلَيْسَ بِحَرَامٍ كَلَعْنٍ الْوَاصِلَة وَالْمُسْتَوْصِلَة وَالْوَاشِمَة وَالْمُسْتَوْشِمَة وَآكِل الرِّبَا وَمُوكِله وَالْمُصَوِّرِينَ وَالظَّالِمِينَ وَالْفَاسِقِينَ وَالْكَافِرِينَ وَلَعْن مَنْ غَيَّرَ مَنَار الْأَرْضِ وَمَنْ تَوَلَّى غَيْر مَوَالِيه وَمَنْ اِنْتَسَبَ إِلَى غَيْر أَبِيهِ وَمَنْ أَحْدَث فِي الْإِسْلَام حَدَثًا أَوْ آوَى مُحْدِثًا وَغَيْر ذَلِكَ مِمَّا جَاءَتْ بِهِ النُّصُوص الشَّرْعِيَّة بِإِطْلَاقِهِ عَلَى الْأَوْصَاف لَا عَلَى الْأَعْيَان . وَاَللَّه أَعْلَم .

ومن السنة قوله عليه الصلاة والسلام : إن العبد إذا لعن شيئا صعدت اللعنة إلى السماء فتغلق أبواب السماء دونها، ثم تهبط إلى الأرض فتغلق أبوابها دونها، ثم تأخذ يمينا و شمالا فإذا لم تجد مساغا رجعت إلى الذي لعن، فإن كان لذلك أهلا و إلا رجعت إلى قائلها” .

حسنه العلامة الألباني.

وقال المناوي في فيض القدير شرح الجامع الصغيرعن الحديث المتقدم : لأن اللعن طرد عن رحمة الله، فمن طرد ما هو أهل لرحمته عن رحمته فهو بالطرد والإبعاد عنها أحق وأجدر ، ومحصول الحديث التحذير من لعن من لا يستوجب اللعنة والوعيد عليه بأن يرجع اللعن إليه * (إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار) *

وفي شرح سنن أبي داود – للشيخ المحدث عبد المحسن العباد حفظه الله (ج 1 / ص 2):

شرح حديث (إن العبد إذا لعن شيئاً صعدت اللعنة إلى السماء …)

قال المصنف رحمه الله تعالى: [ باب في اللعن. حدثنا أحمد بن صالح حدثنا يحيى بن حسان حدثنا الوليد بن رباح قال: سمعت نمران يذكر عن أم الدرداء أنها قالت: سمعت أبا الدرداء رضي الله عنه يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن العبد إذا لعن شيئاً صعدت اللعنة إلى السماء، فتغلق أبواب السماء دونها، ثم تهبط إلى الأرض، فتغلق أبوابها دونها، ثم تأخذ يميناً وشمالاً، فإذا لم تجد مساغاً رجعت إلى الذي لعن، فإن كان لذلك أهلاً وإلا رجعت إلى قائلها) ]. أورد أبو داود باباً في اللعن، واللعن: هو إطلاق اللعن على أحد، ومن المعلوم أن اللعن إنما يكون في حدود ما وردت به الشريعة، واللعن يكون لمن يستحقه، وقد جاء في نصوص الكتاب والسنة اللعن بالأوصاف؛ كقوله تعالى: لَعْنَة اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ [آل عمران:61]، وقوله صلى الله عليه وسلم: (لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال)، وقوله: (لعن الله السارق يسرق البيضة فتقطع يده)، وقوله: (لعن الله النامصة والمتنمصة)، وغيرها من الأحاديث الكثيرة في اللعن بالوصف، وليس بالعين. وأما اللعن بالعين فكثير من العلماء يقولون: لا يلعن المعين؛ لأنه لا يدرى ما هي نهايته1، وأي شيء ينتهي إليه، ولهذا كان بعض العلماء يتحرزون من اللعن، حتى من لعن الكفار، إذا كانوا على قيد الحياة، أو كانوا لا يعرفون النهاية التي كانوا عليها، ولهذا ذكر ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية قصة نصراني أنشأ قصيدة يذم فيها الإسلام، ويذم فيها الرسول صلى الله عليه وسلم، وذكر أن ابن حزم أنشأ قصيدة طويلة رداً عليها، وقد أثبت القصيدتين، ولما ذكر قصيدة النصراني عقبها بقوله: فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين إن كان مات كافراً. وذكر ابن كثير في ترجمة أبي نصر الفارابي أنه كان يقال عنه: إنه لا يقول بمعاد الأجساد، وإنما يقول بمعاد الأرواح فقط، ثم قال ابن كثير: فعليه إن كان مات على ذلك لعنة رب العالمين، ثم قال: وإن الحافظ ابن عساكر كتب تاريخاً واسعاً في دمشق، ولم يذكر الفارابي في تاريخه، مع أنه من أهل دمشق، قال: ولعله إنما تركه لقبحه ونتانته. أي: لأنه يقول بعدم معاد الأجساد، وأنما تعاد الأرواح فقط. ولهذا فالأصل عند أهل السنة أن المعين لا يلعن؛ لأن الإنسان قد يكون على شر، ثم يختم له بخير، وتكون نهايته على خير، ومن المعلوم أن الناس بالنسبة للنهايات والبدايات أربعة أقسام: منهم من تكون بدايته ونهايته طيبة، ومنهم من تكون بدايته ونهايته سيئة، ومنهم من تكون بدايته حسنة ونهايته سيئة، ومنهم من تكون بدايته سيئة ونهايته حسنة، فهذه أربعة أقسام للناس بالنسبة للبداية والنهاية، وهذا مثلما حصل لسحرة فرعون، فإن حياتهم كلها كانت مملوءة بالسحر والكفر والشر، ثم بعد ذلك آمنوا برب موسى وهارون، وقتلوا وانتهوا على خير، وختم لهم بخير. وكذلك الذي يكون على حالٍ حسنة ثم يدركه الخذلان في آخر الأمر فيرتد عن الإسلام، ويموت على ذلك، فتكون نهايته سيئة، والعياذ بالله! وقد أورد أبو داود رحمه الله هذا الحديث، وفيه أن اللعنة التي تصدر من الإنسان تذهب إلى السماء فتغلق أبواب السماء دونها، ثم ترجع إلى الأرض فتغلق أبواب الأرض دونها، ثم تذهب يميناً وشمالاً حتى تذهب إلى الذي قيلت فيه، فإن لم يكن كذلك وإلا رجعت إلى صاحبها.اهـ.

وسئل العلامة الفوزان حفظه اللههذا السؤال: ما الحكم في التلفظ بكلمة فيها لعن لشخص آخر ؟

فأجاب حفظه الله– : لا يجوز التلفظ باللعن والسب والشتم والتنقص للناس قال تعالى : { وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ } [ سورة الحجرات : آية 11 ] وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لعن المؤمن كقتله ) [ رواه الإمام البخاري في صحيحه عن ثابت بن الضحاك ( 7/223 ) وأوله : ( من حلف بغير ملّة الإسلام . . . ) ] وقال : ( ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء ) [ رواه الترمذي في سننه ” ( 6/199 ) من حديث عبد الله رضي الله عنه ] فالمؤمن من يصوم لسانه من التفوه بالسباب والشتم، وأشد ذلك اللعن، فإن اللعنة إذا صدرت منه إلى غير مستحق فإنها تعود عليه كما أخبر بذلك النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فإن اللعنة ترجع على من قالها إذا كان من أصدرت إليه لا يستحقها، فلا يجوز للمؤمن أن يستعمل اللعن لا في حق الآدميين ولا في حق البهائم ولا في حق المساكين ولا غير ذلك فإن هذه الكلمة شنيعة وقبيحة لا تليق بالمسلم .

وما ذكرناه عن حكم اللعن ما هو إلا غيض من فيض، وقطرة من مطرة وإلا فذيل الكلام على ذلك طويل، وفيما ذكرناه كفاية، وهذا الحكم في لعن المسلم فكيف بلعن العالم الراسخ في العلم الذي ثبتت الأخبار في ثناء العلماء الأجلاء عليه عن بكرة أبيهم ومن دونهم إلى يوم الناس هذا، ثم يطلع علينا بين عشية وضحاها غر مغرور بنفسه عده بعض المشايخ الأفاضل منذ فترة من زمرة الخوارج ليسل سيف البغي والطعن والتنفير عن بعض العلماء كالشيخ الإمام الألباني رحمه اللهوالشيخ ربيع وغيرهما ممن لا يوافق منهجهم السديد منهجه الفاسد السقيم حتى يخلو له الجو ولمن على شاكلته ليقذفوا بالشباب السلفي في أوساط أهل البدع والضلالات، ويصرفوهم عن أهل العلم من أمثال الشيخ الألباني رحمه اللهوالشيخ ربيع والقائمة طويلة.

خلا لك الجو فبيضي وصفري ** ونقري ما شئت أن تنقري

كتبه علي بن صالح الغربي

وأبو إبراهيم المصطفى موقدار

وأبو الدرداء عبد الله أسكناري

1وإلى هذا ذهب شيخ الإسلام ابن تيميةرحمه الله كما في الفتاوى الكبرى.

2 responses to “مقدمة الرد البديع في نحر عماد فراج عن لعنه للعلماء والشيخ الربيع

  1. أبو شهاب السافى 21 أبريل 2013 الساعة 13:39

    للأهمية برجاء الرفع على ملف ووردآخر bdf -ليسهل الحفظ والاأستفادة وهكذا فى كل المواضيع على المدونة –وجزاكم الله عنا خير الجزاء

    • أبو شهاب السافى 22 أبريل 2013 الساعة 13:23

      مرةً أخرى للأهمية برجاء الرفع على ملف ووردآخر bdf -ليسهل الحفظ والاأستفادة وهكذا فى كل المواضيع على المدونة –وجزاكم الله عنا خير الجزاء
      رد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: