Posts Tagged ‘الصحابة’

الشيخ : هل وقع بين الصحابة رضي الله عنهم خلاف في أصول الدين؟

الجواب لا، مما عصم الله به الجيل الأول, الصحابة الكرام أن عصمهم من الاختلاف في أصول الدين وعقائده بخلاف ما أصيب به من جاء بعدهم في القرن الثالث فمن بعدهم فقد اختلفوا في أصول الدين خلافا لما يتوهّمه جماهير المشايخ اليوم الذين إذا بحثت معهم موضوع الخلاف بين المذاهب يقول أول ما يقولونه يا أخي الخلاف في الفروع وليس في الأصول, هذا كلام خطأ, ما نقول كذب لأننا لا نريد أن (المزيد…)

متعالم مغرور يرمي جمهور أهل السنة وأئمتهم بالإرجاء وبمخالفة السنة وإجماع الصحابة على تكفير تارك الصلاة

الحلقة الأولى والثانية (pdf)

للشيخ العلامة

ربيع بن هادي المدخلي

حفظه الله تعالى

(المزيد…)

التبيين
لخطأ الشيخ محمد الإمام
في تفصيله في سب الصحابة
وفتواه بعدم جهاد الحوثيين

(المزيد…)

دروس من كتاب فضائل الصحابة من صحيح الإمام مسلم
************************************

للشيخ المجاهدالناصح الأمين
أبي عبد الرحمن يحيى بن علي الحجوري
حفظه الله تعالى

(المزيد…)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على خاتم رسل الله
أما بعد
سئل أبي رحمه الله تعالىٰ:
ثَبَتَ عن بعضِ الصحابةِ أنهم خاطبوا الرسولَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بعد وفاته، كقول أبي بكر: “طبتَ حيًا وميتًا يا رسول الله!”[1]، وقول عبد الله بن عمر: “السلام عليك يا رسول الله!”[2]، وقول فاطمة: ” يَا أَبَتَاهُ! أَجَابَ رَبًّا دَعَاهُ”[3]؛ فهل يصحّ أن يُخاطَب الرسولُ بقولِ بعضِ الناسِ أو الخطباء: “فداكَ أبي وأمي يا رسول الله!” بصيغة النداء، مع عدمِ اعتقادِ أنه يَسمع؟ 

فأجاب:
بلا شك؛ النداءات التي ذكرتَها هي ثابتة، ومِثل هـٰذا النداء مِن حيثُ الأسلوبُ العربيّ سائغٌ، فالعرب يُنادُون الأطلالَ مثلاً، والبلادَ و و إلخ، والليلَ والنهارَ والشمسَ والقمرَ.. إلخ، ولا يترتَّب مِن وراء ذلك شيء، لكنْ يختلف الأمرُ اليوم عن ذاك الوقت، (؟)[4] فضلاً عن عامته، ولا (؟)[5] أن هذا مِن الإشراك بالله عزّ وجَلّ في دعائه، فحينما نتساهل بمثل هـٰذا النداء الذي كان سابقًا قائمًا، لٰكن سابقًا كانت العقيدة -عقيدة التوحيد- سالمةً مِن أوضار وأوساخ الشرك الأصغر فضلاً عن الشرك الأكبر، وليس الأمر اليوم كذلك، لِهـٰذا؛ لا يَحسن للخطيب أن يَفتح باب الإشكال هـٰذا على عامة الناس؛ لبُعدِهم عن فَهْمِهم للتوحيد الصحيح.

أنت قلتَ آنفًا كلمة حقّ، وهو أنّ هـٰذا الذي ينادِي يعتقد أنّ المنادَىٰ لا يَسمع، لٰكن ما رأيك اليوم بخاصة المسلمين وعلمائهم؛ ماذا يعتقدون في الموتىٰ بصورة عامة، وبخاصةِ الموتىٰ بصورةٍ خاصة؛ هل يعتقدون أنهم لا يَسمعون أم أنهم يَسمعون؟

الذي أنا أعرفه أنهم -وجادلْنا عشراتٍ منهم- يَعتقدون أن الموتىٰ يسمعون، ولهم في ذلك كلمات كثيرة، فلسنا الآن بصدد بيان ذٰلك، لٰكن لعلكم رأيتم كتابًا بعنوان: “الآيات البيّنات في عدم سماع الأموات عند الحنفيّة السادات”، فمُقدِّمتي لِهـٰذا الكتاب بنحو خمسين صفحة، فهناك أنا عالجتُ هـٰذه المسألة بالأدلة، وأثبتُّ أنّ الموتىٰ لا يَسمعون.
ولذٰلك؛ فأنتم تعلمون أنّ مِن الحكمة أنْ يُكلّم المسلمُ الناسَ على قَدْر عقولهم، كما جاء في “صحيح البخاري”[6] مِن حديث عليّ موقوفًا عليه رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قال: (كلموا الناس على قدر عقولهم، أتريدون أن يُكذَّبَ اللهُ ورسوله؟!).

فنحن إذا نادَينا وعقيدتُنا سالِمة، وننادِي كما نادَىٰ أبو بكر وغيرُه مِن الصحابة، لٰكن الذين مِن حولنا لا يَفهمون أن هـٰذا النداء ليس مِن باب الاستغاثة، وليس مِن باب الاستعانة، فحينئذ؛ ينبغي أن نَدَع هـٰذا، وأن نعالِجَ عقيدةَ الناس حتىٰ تستقيمَ على الكتاب والسُّنّة، بعد ذٰلك يمكن استعمالُ هـٰذا الأمر الذي أحسنُ أحواله أنه يجوز، لٰكن ليس كلُّ ما يجوز يجوز فِعلُه في كلِّ مناسبة.

وبهذا القدْر كفاية، والحمدُ لله رب العالمين.

المصدر: سلسلة الهدى والنور (87)، الدقيقة: (00:27:46) http://www.alalbany.net/fatawa_view.php?id=788

من شبكة العلوم السلفية

هل خلاف السلفيين مع غيرهم كخلاف الصحابة فيما بينهم؟

 

 

من شبكة العلوم السلفية